الأوعیه الاصطناعیه

ما هو البدلة؟

منتج لجراحة ترقیعیة للعین الجاهزة و الخصوصية

حاجة إستمتاع من جراحة ترقیعیة للعین

من أهم حجج في إضاعة لعین یمکن أن نشیر إلی أمراض مختلفة و جروح هامة. مع الأسف الشدید یتعمّی 5000000شخصاً في العالم سنویاً بسبب صدمة العین و الحوادث الأخری کما نقرأ في الإحصاءات . نسبة هذا الحوادث في مجتمعات غیر متنمّیة أکثر بالنسبة إلی مجتمعات مترقّیة.في الواقع تحدث هذه الحادثة المفاجئة في سنوات العمل (یعنی في سنة 35 حتی سنة 40 من العمر) في العموم. في بعض المهن کحرفة اللحم أو النحت یمکن أن تهوي ذرات صغیرة بالعین في حالة عدم إستعمال نظّارات الأمن. من براهین أخری لفقدان نور العین یمکن أن نشیر إلی:

1- مرض منذ الولادة المسمی بـMicrophthalmia. في هذا المرض تصبح العین صغیرة و لا تتنمّی بالکامل بسبب لا یُعلم. فتتعمّی العینان بالکامل.في أفضل حالاته إن الشخص یدرک الضوء قلیلاً.

2-لیس لبعض الأشخاص عین أو عینان منذ الولادة . هذا المرض مسمّی بـAnophthalmia. في هذا المرض تشیید العین الإصطناعية صعب جداً.

3- مرض وراثي مسمّی بـRetinoblastoma. هذا المرض ناشی ء عن إظهار سرطان أو ورم خبیث .یقدّر إحتمال التعمّي في هذا المرض 25 نسبة مئوية حتی 50 نسبة مئوية (عنایة بإظهار المرض في عین أو عینین)

إن التقاریر کانت تدلّ علی أن 40 نسبة مئوية من التعمّي یحدث في عین واحدة. لذا صنع جراحة ترقیعیة للعین في هؤلاء الأشخاص خطوة هامة لتهدئتهم.

 
 

إن التقاریر کانت تدلّ علی أن 40 نسبة مئوية من التعمّي یحدث في عین واحدة. لذا صنع جراحة ترقیعیة للعین في هؤلاء الأشخاص خطوة هامة لتهدئتهم.

 

شرکة "نکاه نصف جهان"

منتج لجراحة ترقیعیة للعین الجاهزة و الخصوصية IOI

إستمتاع من زراعة العظام الکروية هیدروکسي أباتیت

 

زحینما یصبح الإنسان مریضاً أو جریحاً ،فتتأثر حیاته من هذا الأمر.هذا أمر صحیح خاصة إذا یحدث هذا الحادث لجزء من وجه الإنسان کالعین.للذین کانوا یفقدون نور عیونهم ،رجاء قلیل بإستمرار الحیاة بصورة عادية حتی سنة 1989 ه.م بسبب أنه کانت تشیّد لهم عیون إصطناعية فاقدة للحرکة لذا کان لا یحصل لعیونهم وجه طبیعي.

الیوم نستطیع أن نقول أن فقدان العین لا یعني فقدان الوجه الطبیعي مع مراعات ترقیّات تجلب البصر في مجال زروع کروية ملائمة بالیئة . فیستمتع آلاف من الأشخاص من هذا النجاح الطبي.

ويقال إن الغرسات الكروية والصغيرة تستخدم للحفاظ على البنية الطبيعية للكرة الدموية ودعم العين الاصطناعية، بينما لا تكون مرئية لنفسها. العين الاصطناعية هي الجزء المرئي والأمامي من العين الذي يحاكي المظهر الطبيعي للعين والأنسجة المحيطة بها. وقد عرفت العيون الاصطناعية منذ آلاف السنين، في حين أن أول زرع كروية كانت مصنوعة قبل حوالي 100 سنة، مصنوعة من الزجاج أو الذهب، ثم استبدلت بمواد بلاستيكية أو السيليكون.

يزرع لدينا المقترحة للاستخدام في جراحة استئصال الحيوية العين زرع المداري معروفة من قبل الشركة بنيت IOI والآن التاريخ الاستخدام الأكثر شيوعا لتخصيصها، ويزرع كجزء معيشة وجه المريض هو. لأنها تعلق على عضلات العين. نوع آخر من زرع مصنوع من البولي ايثيلين التي يسهل اختراقها أو أكسيد الألومنيوم، والتي في هذه الحالة غير متوافق مع طبيعة الجسم.